رئيس التحرير

سمير دسوقي

رئيس التحرير

سمير دسوقي

اغتصاب وقتل بشع.. ننشر اعترافات الجناة بقتل الطفل العراقي شاهين

جريدة الممر

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

أثار مقتل الطفل شاهين البالغ من العمر 8 سنوات حالة من الرعب والفزع داخل المجتمع العراقي، بسبب طريقة قتله البشعة ولعدم ضبط الجناة حتي الآن .

وانتشر خبر مقتل الطفل العراقي علي مواقع التواصل الاجتماعي، مسببا ضجة وغضب كبير وحزن خيم علي الشعب العراقي والعالم العربي، نظرا لبشاعة الجريمة.

وكشفت السلطات العراقية يأن الطفل شاهين كان في طريقه لشراء مستلزمات غذائية إثناء قتله من أحد الأشخاص المجهولين بطريقة بشعة .

وقالت السلطات إنه عثرت علي جثة الطفل العراقي غارقا في دمائه داخل مسجد في ناحية زمار غربي الموصل .

وأضافت السلطات أن القاتل هشم رأس الطفل بطريقة بشعة حيث استخدم حجرا قي ضرب رأس الطفل عدة مرات، ولم يرحم طفولته وصغر سنه .

اعتراف الجناة

كما أعلنت مديرية شرطة زمار، تفاصيل جديدة بشأن مقتل الطفل العراقي شاهين وسام سلوان،ذو  السبع سنوات، مشيرة إلي أنه تم ضبط القناة والذين اعترفوا تفصيلا بالجريمة المرتكبة .

وقالت المديرية خلال بيان له ، إن المتهمان اعترفا بقيامهم بقتل العراقي، حيث كشفا أنهم استدرجا الطفل إلي احد المساجد ومن ثم ادخلاها رغما عنه داخل احد الحمامات، وبعده اغتصباه عدة مرات وقاما بقتله باستخدام حجر حتي لا يتم الكشف عن فعلتهم الشنيعة .

وأشارت المديرية إلي أن المتهمان بالجريمة هما أحمد ناصر الجبوري وعمر شاكر المعماري”، مؤكدة بأن العراق دولة قانون وسوف يتم محاكمتهم وسينالان جزائهم العادل.

هاشتاج #حق_شاهين

وكان قد انتشر علي مواقع التواصل الاجتماعي “هشتاج” كبير شيده النشطاء ونشر من خلاله صورا للطفل العراقي شاهين، مطالبين بحق الطفل العراقي وبضبط القاتل ومحاكمته

فيما أعلنت السلطات العراقية بانه كثفت من جهوده لضبط  الجناة المتسببين في جريمة قتل الطفل شاهين، مؤكدين بأنه المجرم دائما مصيره القبض عليه .

والجدير بالذكر أن والد الطفل القتيل كان يعمل بالشرطة العراقية وتم فصله من الخدمة منذ 8 سنوات لذا فان الشرطة استبعدت ان يكون قتله انتقاميا بل جنائيا، كما أنه منفصل عن زوجته.

 

 

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

مقالات ذات صلة