رئيس التحرير

سمير دسوقي

رئيس التحرير

سمير دسوقي

محمد شبانة لـ”فرج عامر”: الزم الصمت.. الصحفيين خط أحمر

جريدة الممر

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

أعرب محمد شبانة سكرتير عام نقابة الصحفيين، عن اندهاشه من التصريحات المتسرعة والمنسوبة لفرج عامر رئيس نادى سموحة والنائب البرلمانى، والتى خاض خلالها فى الشأن الصحفى وتحدث بما لا يفهم ولا يعرف ومن دون تحرى للدقة وظهر وكأنه مدفوعا من حيث لا نعلم بغيه تشويش أو تشويه للأداء الخدمى المتميز الذى يقدمه مجلس نقابة الصحفيين لجميع الزملاء الصحفيين والمؤسسات الصحفية فى مواجهة فيروس كورونا .

وقال شبانة إن فرج عامر ظهر فجأة ودون سابق إنذار ليطالب بجعل احد ادوار النقابة كمكان للحجر الصحى فى الوقت الذى لم تظهر فيه إصابات بين جموع الصحفيين إلا إصابة واحدة، وكنت أظنه كنائب بالبرلمان مناشدة وزيرة الصحة مثلا لتخصيص أماكن للإعلاميين وليس للصحفيين فقط حالة إصابة أى منهم لظروف عملهم الميدانى والمستمر، كما اسأله انا عن عدد الإصابات بفيروس كورونا بالإسكندرية وعدد  الإصابات بنادى سموحة وعدد الإصابات بمصانعه هو شخصيا وعدد الإصابات بجميع المصانع الأخرى على اعتبار انه نائب بالبرلمان ويترأس لجنة الصناعة، وماذا فعل هو فى مواجهة هذه الإصابات؟!. وما هو المكان الذى اختاره ليكون حجرا صحيا للمصابين فى كل مكان من هذا حتى ينصحنا بما لا يفهم ولا يعرف .

وأضاف سكرتير عام نقابة الصحفيين أن الاهتمام بالصحفيين وتقديم العون لهم بهذا التوقيت هو دور مجلس النقابة ويقدمه على مستوى يفوق تصورات السيد النائب .

وأكد شبانة أن فرج عامر يتحدث بمعلومات مغلوطة ويسير خلف من يضلله وكان واجب عليه أن يتحدث الصدق ويتحرى الدقة، فلا يليق ببرلمانى أن يتحدث دون صدق حين قال أن صاحب السمو الشيخ سلطان بن محمد القاسمى حاكم الشارقة قد تبرع بتمويل مستشفى للصحفيين فى فبراير ٢٠١٩ متسائلا  عن مصير هذا التبرع ، وفيما تم إنفاقه وما هى أسباب تأخر بناء هذه المستشفى، وللسيد النائب أقول أن معلوماته غير صحيحة وان صاحب السمو حاكم الشارقة تبرع فقط بإنشاء الدور السابع بالنقابة للتدريب كتبرع عينى وليس مادى ولم يدخل لخزينة النقابة أية أموال وإنما شركات الشيخ القاسمى هى التى قامت بكل التجهيزات التى تم اهتداءها للنقابة فيما بعد وأكرر كهدية عينية وليس أكثر من ذلك .

وقال شبانة فى نهاية تصريحاته إن النائب البرلمانى كتب على صفحته الشخصية على الفيسبوك يشكو فيها من شائعات يتعرض لها بمصانعه وإصابة عاملين لديه بفيروس الكورونا واتهامه بالإهمال وسأستخدم فى مواجهة تصريحات السيد النائب ضد الصحفيين نفس كلماته حين تعرض للشائعات والتضليل على حد قوله وسأنقلها عنه نصاً والكلام موجه إليه ، وأقول له ” كلامك عنا كذب ونفاق يا سيادة النائب  ونقابة الصحفيين المصريين العريقة تستخدم أعلى مستوى من النظافة والاشتراطات الصحية ، وعدد الموظفين داخل النقابة أو بالمؤسسات الصحفية هو الحد الأدنى  وقد قمنا بكل الإجراءات الصحية مبكرا وقبل أن يقوم بها النائب نفسه سواء بناديه أو مصانعه ونتحدى .

وتابع، وان الأساليب الرخيصة في التشنيع والإشاعات المغرضة نعرف أسبابها وان هذه الأقاويل الكاذبة لن تؤثر على مسيرتنا وما نقدمه لجميع صحفيين مصر، وغير الصحفيين أيضا حيث تقوم النقابة وصحفييها جميعا بتقديم التبرعات لصالح صندوق تحيا مصر لمساعدة الدولة فى مواجهة هذه الجائحة .

وانهي شبانة كلامه قائلا: ” ارجو من السيد النائب أو غيره إلا يتحدثون عن نقابة الصحفيين أو الصحفيين المصريين دون علم لأن ذلك خط احمر لن يكون مسموحا به أبدا” .

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

مقالات ذات صلة