رئيس التحرير

سمير دسوقي

رئيس التحرير

سمير دسوقي

سيدة مصابة بكورونا لا تجد من يأوي طفلها بسوهاج.. “خايفين مني ومن عيالي”

جريدة الممر

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

في واقعة مشينة تنعدم فيها اسمي معاني الرحمة والإنسانية في قلوب الناس، بعدما شهدت محافظة سوهاج إصابة سيدة وأحد أطفالها بفيروس كورونا، بينما تستعد سيارة الإسعاف لأخذهما إلي الحجر الصحي لا تجد من يأوي الطفل الأخر، في مشهد سيطر عليه الحزن والألم ومرارة وحسرة قلب أم علي حالها وحال أطفالها الصغار.

بكاء شديد أصاب الطفل السليم الذي لم يكمل العاشرة من عمرها علي فراق أمه وأخيه البالغ 4 سنوات بعدما علم بمغادرتهم المنزل إلي الحجر الصحي، لدرجة تهديدها بالانتحار بإلقاء نفسه من بلكونة منزله، لتسرع الأم المكلومة علي حالها لتحضنه محاولتا تهدئة روعته.

وفي ظل هذه الأجواء الحزينة الكئيبة التي ساده المكان، طلب أحد القيادات الصحية من الأم تسليم ابنها السليم إلي أهلها أو جيرانها، لترد بأن الجميع قاطعوها وأغلقوا الهاتف في وجها قائلة: “خايفين مني ومن عيالي”، لينزل الرد كالصاعقة التي إصابة الجميع بحالة من الذهول والصمت من هول ما سمعوه.

ولا يسعني إلا إن نقول: “لاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم إن القلب ليدمع ويقطر دما.. اللهم اشفهم شفاء عاجلا غير آجل وجميع مرضى المسلمين” .

كما يجب أن ننبه الجميع بالحرص علي الالتزام بإجراءات السلامة والأمان والقواعد الصحية من ارتداء الكمامة والبعد عن الأماكن المزدحمة قدر المستطاع، وعدم النزول إلا للضرورة القصوي لشراء الاحتياجات المنزلية، عافنا الله وعافاكم من كل سؤء وشر .

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on email

مقالات ذات صلة